هي لله

من أشد آيات القران الكريم وقعا على نفسي قول الحق سبحانه وتعالى في صدر سورة العنكبوت “أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ” الاية واضحة ومباشرة وصريحة.

تعلم الناس أن الإيمان ليس بالادعاء ولا بالوراثة، ليس كل من إدعى الإيمان فهو كذلك وليس كل من ولد لإسرة مسلمة مؤمنة فهو مثلهم إنما الإيمان هم حكم رب العالمين على الناس بناءا على إختبار وإمتحان وفتن لتكون هذه الفتن شهود على الناس ويكون الناس أنفسهم شهود على إيمانهم يوم القيامة.

أقوى إختبار تعرضت له هو يوم مسجد الفتح فبعد ما شاهدته يوم مجزرة رابعة شعرت بالخوف من النزول يوم الجمعة التالية عند مسجد الفتح وكانت إحتمالات القتل العشوائي من قبل الشرطة والجيش وأعوانهما البلطجية في أقصاها وهنا برز السؤال لماذا الخوف؟

هذا السؤال قاد الى مجموعة من الاسئلة العديدة

لماذا الخوف من الموت؟ هل هو خوف على الزوجة والأولاد؟ ان فكرت بأنانية أقول ماذا يضيرني وانا ميت لماذا اشغل بالي وإن فكرت فيهم أقول وهل ينساهم من خلقهم الم يمت ابي ويترك 8 من الاولاد والبنات ابرهم في الصف الاول الثانوي

لماذا الخوف من الموت؟ هل هو خوف من لقاء الله؟ اليست هذه شهادة؟ اليست هذه ما تتمنى ان تلقى الله عليها اليست هذه هي الحصن الحصين من العذاب؟

كل ما بعد الموت هو غيبيات لا تصل اليها بعقلك انما تتطلب ايمانا وعندما يكون الامر له علاقة بالموت يجب ان يكون هذا الايمان راسخا

تسمع الحديث الشريف “أفضلُ الجهادِ كلمةُ عدلٍ عند سُلطانٍ جائرٍ – أو أميرٍ جائرٍ –

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث:الألباني – المصدر: صحيح أبي داود – الصفحة أو الرقم: 4344
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فتقول نعم أنا سأخرج لأقول كلمة حق في وجه سلطان جائر وليقتلني لأكون من الشهداء ثم تأتي لحظة الخروج فتتوالى الاسئلة

هل حقا خرجت لتقول كلمة حق في وجه سلطان جائر؟

هل حقا هذه هي الشهادة في سبيل الله؟

هل حقا هذا ما ننتظره بعد الموت؟

نعم بعقلي عرفت ان القران الكريم لا يمكن ان يكون الا من عند خالق هذا الكون وأن محمدا بن عبدالله ذلك العبد الأمي الضعيف لا يقدر أن ياتي بمثله إلا أن يكون رسولا من الخالق عز وجل ولكن عقلي هذا يقف عاجزا عند هذه الأسئلة

ثم لا يجيبك عن هذه الأسئلة إلا إيمانك إما أن يقول لك: نعم هي لله أخرج في سبيل الله، أو تكتشف أنك لست على يقين تام وما زال إيمانك يحتاج الى الكثير والكثير من الدعم

عندها يجب أن تعود الى النبي الكريم وإلى القران العظيم لتتعلم كيف ينمو الايمان وكيف يسد فيه الخلل